الرئيسية اتصل بنا English

 


الرئيسية >
الاصدارات

سياسات 45: قراءات في واقع "أوسلو" بعد ربع قرن

ومراجعات قانونية حول الإجراءات الأميركية تجاه الفلسطينيين

صدر حديثا عن معهد السياسات العامة عدد جديد من فصلية "سياسات" يضم مراجعات من زوايا متعددة للواقع الناجم عن اتفاقيات أوسلو، بعد ربع قرن من توقيعها، إلى جانب متابعات متخصصة للتطورات في المشهدين الإسرائيلي والدولي، خاصة ما يتعلق بتقنين العنصرية إسرائيليا في قانون القومية، وأميركيا في استهداف إدارة ترامب لحقوق الشعب الفلسطيني عبر تحدّ فجّ لقواعد القانون الدولي وأحكامه.

ويعطي هذا العدد من سياسات مساحة لقضايا سياساتية تهم المجتمع الفلسطيني، وتناقش ممكناته الاقتصادية القابلة للتفعيل، إلى جانب مداخلاتها الفكرية والثقافية التي تعمق النقاش حول القضايا الجارية.

تبدأ سياسات بدراسة تحليلية للباحث السياسي المهندس تيسير محيسن بعنوان: (25 سنة بعد أوسلو: استمرار جدل الوحدة والانقسام)، بعد ذلك يكتب الإعلامي محمد هواش حول اتفاقية أوسلو، منوهاً بأن الاتفاقية على الرغم من نواقصها كلها فقد كانت أفضل خيار في حينه كما تقول الدراسة من عنوانها: (ربع قرن على توقيعه: اتفاق أوسلو.. أفضل خيار في ظروف سيئة)، فيما يكتب الباحث التنموي ومدير معهد التنمية التابع لبيرزيت في غزة غسان أبو حطب بعنوان: (ربع قرن على مسار التنمية المغلوط)، وفي سياق آخر  يعالج د. مهند مصطفى قوننة إسرائيل لعنصريتها وتوسعيتها على ضوء "قانون القومية" تحت عنوان (قانون القومية وانتصار ناظم المستعمرة على ناظم الدولة).

وفي دراسة بانورامية تحت عنوان "قناة البحرين.. بين الرفض والقبول"، يراجع الباحث عبد الغني سلامة، المشروع، ويناقش فكرته وسياقاته وحساب الأطراف ذات الصلة به، والجدل المثار حوله.

في باب المقالات، يتناول أستاذ القانون الدولي والعلاقات الدولية د. عبد الله أبو عيد سياسة إدارة ترامب العدائية تجاه الشعب الفلسطيني من منظور قانوني في مقال (إدارة ترامب تعلن الحرب على الشعب الفلسطيني: مخالفات بالجملة للعديد من قواعد القانون الدولي)، فيما يضيء د. وليد الشرفا من جامعة بيرزيت على مرجعيات وأدوات الإسلام السياسي في مقالة بعنوان (إسلامية-علمانية: من المعجزة إلى الإعجاز!).

في زاوية السياسات العامة، يقدم د. محمد كمال أبو عمشة من جامعة فلسطين التقنية- خضوري، دراسة بعنوان (تحليل أداء بورصة فلسطين وتعزيز دورها في جذب الاستثمارات الأجنبية)، فيما يتناول الباحث السياسي منصور أبو كريم محللاً واقع السياسات التعليمية وارتباطها بمكافحة البطالة ونجاحها وفشلها في ذلك.

إن علاقة السياسات التعليمية ببطالة الشباب في المجتمع الفلسطيني علاقة تستحق المزيد من التأمل من أجل تصويب السياسات التعليمة وتوجيهها لمكافحة البطالة المتزايدة في المجتمع. 

 وفي مجال السياسة الدولية  يكتب حسين نايف أبو طيور حول ما أقدمت عليه إدارة ترامب من نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس من وجهة نظر قواعد القانون الدولي وأحكامه.

وختاما يقدم طلال إبراهيم عرضاً تحليلياً للكتاب الذي أصدره المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية (مدار) من تحرير الدكتور هنيدة غانم وعازر دكور بعنوان (إسرائيل والأبارتهايد).