الرئيسية اتصل بنا English

 


الرئيسية >
الاصدارات

  عدد جديد من "سياسات" يتركز حول  الأزمة المالية والهامش المتاح لمواجهتها

صدر حديثاً عن معهد السياسات العامة برام الله العدد 48 من فصلية "سياسات"، تركز على جوانب مرتبطة بسياسات الدولة، وممكنات النهوض بالتعليم وتطوير الأداء العام وتفعيل الموارد، بما يعزز القدرةَ على الانفكاك عن الاحتلال، ويُسهم في فهمٍ أكثر عمقاً لمقدرة السلطة الفلسطينية على وضع سياسات تواجه التحديات القادمة، هذا إلى جانب قراءات في المستجدات المتعلقة بـ "صفقة القرن"، وبيئتها الإقليمية والدولية.

في الجانب الاقتصادي، يقدم الدكتور محمد أبو عمشة من جامعة خضوري والباحث في الإدارة أنس نصار دراسة حول "أثر الإنفاق الحكومي على المؤشرات الاقتصادية لدولة فلسطين"، حيث يحاول الباحثان تحليل تأثير الإنفاق العام على النمو والصادرات والبطالة وتكوين رأس المال الإجمالي في الفترة بين 2000-2018، فيما يقدم الباحث في السياسات العامة محمود أبو شنب قراءة عميقة في ممكنات نجاح تطلعات الحكومة للنهوض بالتعليم التقني والمهني، كأداة من أدوات الانفكاك عن الاحتلال، وتمكين المواطن وتطوير الصناعات المحلية في دراسة موسومة بـ"التقني والمهني في تلبية احتياج السوق الفلسطينية".

أما في قطاع الصحة وفي ظل تزايد الحديث عن الأخطاء الطبية، فيحلل الباحث في السياسات العامة زكريا السرهد "سياسات الحماية والسلامة الطبية والصحية في فلسطين" من خلال "الأخطاء الطبية". في المقابل يقدم الصحافي والباحث الاقتصادي جعفر صدقة قراءةً في سياسات دولة فلسطين تجاه تطوير حقول الغاز في المياه الإقليمية قبالة قطاع غزة في ظل الصراع المحموم على الغاز في البحر المتوسط.

وفي العدد دراسة للدبلوماسي والباحث الدكتور علاء أبو عامر بعنوان "إضاءات على الأسرة الحشمونية الفلسطينية وثورتها على الإمبراطورية السلوقية (بين سنة 140 إلى 116 قبل الميلاد)" في اشتباك تاريخي حول الرواية القديمة لفلسطين، فيما تختتم "سياسات" زاوية دراساتها بواحدة للباحث عبد الغني سلامة، يتجول عبرها في أسئلة الهوية والمواطنة، التي لا يزال مخاضها في المنطقة قاسياً، وهو يحدد إلى درجة بعيدة واقعنا الإقليمي الممزق.

وتضم زاوية المقالات خمسة مقالات تتعرض لموضوعين متلاصقين: صفقة القرن والحاجة للوحدة الوطنية. يفتتح النقاش المحلل السياسي محمد هواش بمقالة مطوَّلة بعنوان "صفقة القرن.. الفلسطينيون يفتحون الصفحة الأصعب في تاريخهم"، ثم يحاول حكمت يوسف، المحرر في شبكة "سوا" الإخبارية أن يرى إن كانت "صفقة القرن طوق نجاة لنتنياهو وترامب" أم لا. في المجال نفسه، يسأل الكاتب إيهاب أبو دياب "صفقة القرن.. لماذا الآن يا "دونالد نتنياهو"؟. في المقابل تظل زيارة وفد منظمة التحرير العالقة إلى غزة موضع تساؤل الكاتب الصحافي سامح أبو دية في مقالته المعنونة بـ"فيروس الانقسام" هل تعالجه زيارة غزة؟ وتختتم "سياسات" زاوية المقالات بمقالة للكاتب أحمد جلال بعنوان: "المصالحة وصفقة القرن... طاسة وضايعة"، في تعبير يلخِّص واقع الحال.

تضم زاوية العلاقات الدولية في هذا العدد دراستين. في الأولى يبحث الدكتور وليد سالم فرص التحول في الموقف الأميركي بعد الانتخابات القادمة في سؤال يصعب التكهن به أو ربما يصعب أن تكون الإجابةُ عنه إيجابية. الدراسة تأتي بعنوان: "فلسطين وأميركا وإمكانيات التغيير" وتظل الإجابة عالقة. أما الدكتور عبد الله موسى أبو عيد، أستاذ القانون في الجامعات الفلسطينية، فيسلط الضوء، في الثانية، على "المحكمة الجنائية الدولية: الواقع والتحديات" محاولاً المساهمةَ في الجهد الوطني لتعزيز الذهاب للمحكمة من أجل محاكمة مجرمي الحرب في دولة الاحتلال.

وفي زاوية السياسات العامة، محاولة إضافية لفهم التوجهات الوطنية لتعزيز التعليم التقني والمهني كرافعة من روافع تمكين السلطة للانفكاك الاقتصادي عن دولة الاحتلال، وكأداة لتمكين المواطن من تنوع فرص العمل والحياة الأفضل، حيث تقدم الباحثة إكرام عمر، تحليلاً عميقاً لسياقات التعليم المهني في مؤسسات السلطة، من خلال دراسة بعنوان "التدريب المهني ضمن سياسات التمكين الاقتصادي للمرأة - وزارة الاقتصاد الوطني دراسة حالة".

وفي زاوية الكتب، يقرأ لبيب فالح طه كتاب عبد الحميد الصائح "الإعلام وتشكيل الرأي العام حدود الحرية والمسؤولية" فيما يقرأ يوسف الشايب كتاب مهند عبد الحميد "المناهج المدرسية بين استثمار الرأسمال البشري وهدره".

كما في كل مرة أيضاً، في جعبة سياسات مجموعة من الكتب الصادرة حديثاً حول القضية الفلسطينية والسياق العربي.